اتحاد الغرف التجارية:توافر جميع السلع بالاسواق قبل عيد الاضحي ومبادرة تحفيز الاستهلاك ستزيد الانفاق الاستهلاكي

0

اكد الاتحاد العام للغرف التجارية في اجتماعه برئاسة المهندس ابراهيم العربي رئيس الاتحاد استقرار الاسواق وتوافر جميع السلع خاصة الاستراتيجية مع قرب حلول عيد الاضحي المبارك مع استقرار ملحوظ في الاسعار وان التوترات السائدة في المنطقة لن تؤثر علي الاقتصاد القومي الذي يتمتع بحالة من الاستقرار شهدت بها المنظمات العالمية، معربا عن ثقته في ان مبادرة تحفيز الاستهلاك وتشجيع شراء المنتج المحلي والتي تتبناها الحكومة حاليا ويبدأ تفعيلها بداية من الاسبوع الاخير من الشهر الجاري ستعمل علي انعاش الاسواق وتجاوز الاثار السلبية لجائحة كورونا. وكان المجلس قد اكد ثقته في قدرة الرئيس عبد الفتاح السيسي الحفاظ علي امن مصر وان جميع التجار والذي يتجاوز عددهم نحو 5ر5 مليون تاجر يقفون خلف الرئيس قائدا ورمزا وبطلا يلتف حوله كل الشرفاء من ابناء الوطن.
وقال اعضاء المجلس ان مبادرة تحفيز الاستهلاك من شانها زيادة حجم الانفاق الاستهلاكي خاصة في قطاعات السلع الهندسية والالكترونية والمنزلية والملابس والمفروشات ومستلزمات تجهيزات وتشطيبات المنازل، ودعي المجلس جميع منتسبي الغرف المشاركة بالمبادرة.
ووافق المجلس من حيث المبدأ علي تحديد مواعيد لغلق وفتح المحال التجارية مع ضرورة الاخذ في الاعتبار خصوصية وطبيعة كل محافظة سواء الساحلية او السياحية وطلب المهندس ابراهيم العربي من رؤساء الغرف ضرورة سرعة ابداء ارائهم حول المواعيد التي تتناسب وانشطة كل محافظة لاعداد دراسة شاملة ورفعها الي مجلس الوزراء لاخذها في الاعتبار عند تحديد المواعيد.
ووافق المجلس علي التعديلات المقترحة والمقدمة من السيدة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة علي اللائحة التنفيذية لقانون الغرف التجارية وذلك بما يتفق واشراف الوزارة علي الغرف التجارية وفق قرار رئيس مجلس الوزراء. كما قرر المجلس تشكيل لجان فنية لابداء الرأي حول التعديلات المقترحة علي قانون الضريبة علي القيمة المضافة
وكان المجلس قد استعرض عددا من الموضوعات الخاصة بالشأن التجاري والاقتصادي ومنها متابعته للتعديلات المقترحة علي قانون السجل التجاري والجهود التي بذلها الاتحاد لمواجهة جائحة كورونا لتخفيف الاثار السلبية والحفاظ علي استقرار الاسواق سواء الداخلية او الخارجية امام صادراتنا وعدم تعطل سلال الامداد سواء للمصانع او المواد الغذائية.

Leave A Reply