22 مومياء ملكية نقلت من المتحف المصري إلى المتحف الوطني للحضارة المصرية.

0 245

ترجمة: مارتينا سامح لويز

افادت وزارة السياحة والاثار المصرية انه سيتم نقل 22 مومياء ملكية فى استعراض رائع من موقعها الحالى فى المتحف المصرى بميدان التحرير الى مكانها الدائم الجديد فى متحف الفسطاط القومى للحضارة المصرية الذى يقع بالقرب من قلعة بابل ويطل على عين الصيرة فى قلب مدينة الفسطاط التاريخية. سيقام هذا الحدث في القاهرة في الثالث من أبريل/نيسان. جاء هذا الإعلان في بيان رسمي، أشار إلى أن العرض سيبدأ في الساعة السادسة مساء يوم السبت وسيحتوي على 22 مومياء تنتمي إلى ما بين الأسرتي السابعة عشرة والعشرين.
المومياوات الملكية التي سيتم نقلها إلى المتحف الجديد هي 18 مومياء للفراعنة وأربع ملكات مصر القديمة. ومن بينها مومياوات الملك رمسيس الثاني، رمسيس الثالث، تحتمس الأول، سكنن رع، حتشبسوت أمنحتب الأول، أمنحتب الثاني، أمنحتب الثالث، أحمس نفرتاري، ميريت آمون، مرنبتاح، سيتي الأول، وسيتي الثاني. سيرافقهم 17 تابوت ملكي وسينتقل الموكب من ميدان التحرير إلى كورنيش النيل.
سيبدأ العرض عندما تفتح أبواب المتحف المصري لتسمح بخروج 22 مومياء للمرة الأخيرة والتي سيتم بعد ذلك نقلها في سيارات صنعت خصيصا للعرض بشعار وأسماء المومياوات الملكية بالعربية والإنجليزية والهيروغليفية. سيتم هذا العرض بحضور العديد من السفراء الدوليين ووسائل الإعلام. كل المومياوات المختارة تم فحصها بدقة وجعلتها جاهزة للعرض على مدى الأشهر ال 14 الماضية كما أنها كانت في نفس المكان بالضبط الترحيب بالسياح والزوار لمدة 120 عاما تقريبا. من المتوقع أن العرض سيحظى بإعتراف دولي كبير

Leave A Reply