هويدا ناصيف تكتب – وسادة الأهات

0 112

وسادة الآهات

أَيُّهَا الغافي على جنون

وصلك المتكىء على ألم فجيعتي

لا تتقمصني بك

ففتوحاتي رثّة في قوافي عقمك وخيالك

يغتال فيّ كل الصلوات …

.. كم تسلّقت حيرة الأنا

وتعرّشت على عنق الشهوة وَتَعَرّيت لزهد الرغبات

…. بك أبحرت قصيدتي

وادركني الحلم

وفجر من محاولات لذكرك أمسيات رطبة

ورائحة يدمنها شبق اللفظ المتعثر في وزني

تنحّ عن صدر عزيمتي

وغليان القافية في نهد حيرتي

وأجرفني في ملكوتك الموجع

ارقاً يحرق وسادة الآهات

Leave A Reply