ناجية من ”معدية الموت”: لولا الأهالي ما خرج حي ولولا الطقس ما بقى ضحية

0 109

أكدت ناجية من حادث غرق معدية سنديون بمحافظة كفر الشيخ أن للأهالي الدور الرئيسي في إنقاذها وآخرين من موت محقق أثناء غرق المعدية التي كانت تقل قرابة الـ20 شخصًا ما بين قريتي سنديون بمركز فوه وديروط التابعة لمركز المحمودية بمحافظة البحيرة.

وروت هبة السيد خيرالله، التي نقلت إلى مستشفى فوه المركزي عقب إنقاذها، تفاصيل الحادثة التي بدأت بتسرب للمياه في قاع “معدية الموت” قبل أن تسيطر صرخات ذعر الركاب الذين لم يكن أغلبهم يجيد السباحة.

“شاهدت الآخرين يموتون غرقًا.. تشبث كل بالآخر وانتشرت الفوضى مع محاولة كل فرد إنقاذ نفسه.. رأيت بين الركاب طفلة صغيرة”، هكذا وصفت خيرالله، لمصراوي، المشهد، مؤكدةً أن وسائل الأمان والإنقاذ كانت معدمة في المعدية الغارقة، وأن لولا الأهالي لما خرج فرد حي، ولولا الطقس وبرودة المياه لما بقى في النهر ضحية.

يذكر أن قرية سنديون التابعة لمركز فوة بمحافظة كفر الشيخ شهدت مساء أمس الخميس غرق معدية لنقل الأهالي من قرية سنديون التابعة لمركز فوه بكفر الشيخ إلى قرية ديروط التابعة لمركز المحمودية بمحافظة البحيرة، ما أسفر عن غرق 15 شخصًا وإنقاذ 3 آخرين.

Leave A Reply