” مقارص العيش الشمسي ” من عيق تراث الصعيد

0 93

ضياء الدين اليماني

تتميز البيوت بقرى سوهاج بصناعة العيش الشمسي، والذي تحافظ ربات البيوت على إعداده وارفاقه بمائدة الطعام، و حتى مع انتشار المخابز الآلي إلا أن أهل الصعيد عامة وسوهاج خاصة لايستغنون عن صناعته.
وتبدع السيدات في صناعة مايعرف بالمقارص، والتي يتم وضع العجين فوقها حتى يترك في الشمس كي يتخمر، قبل مرحلة تسويته الأخيرة بالفرن، “وجاء اسمها من القرص، لأنها تساهم فى تدوير العيش ليشابه القرص في شكله.
والمقارص لها انواع فمنها الصاج والخشب والطيني الذي يعد ابرز شكل للمقارص حيث استعمل في الصعيد منذ مئات السنين وحتي وقت قريب نظرا لطول عمره و صلابته , و لكن مع تغيز الزمن اصبحت المقارص الورقي هي المستعمله , حيث يتم جمع وزن كاف من الورق وتقطعه إلى أجزاء صغيرة، ثم يتم نقعه في إناء كبير يحتوي على المياه ويترك الورق فى الماء لمدة أيام حتى يصبح مفتتًا.
تم تصفية الورق وعصره جيدًا، ثم يتم تشكيله على هيئة دائرة والبعض يضع قليلًا من مادة الجبس لتصبح المقرصة ذات لون أبيض فاتح، بالإضافة لمساهمته فى تماسكها، وتترك لمدة خمسة عشر يومًا تحت أشعة الشمس حتى تجف جيدًا وتصبح جاهزة للاستخدام.

Leave A Reply