(فضيحه من العيار التقيل ) .. إشاعات يطلقها أنصار ” نائب حالي ” بمدينة أرمنت والصفحة الرسمية ترد

0 1٬014

كتب – محسن البديوي

ظهرت في الاعوام الاخيرة مجموعات وروابط تحت مسمي ” الالتراس ” وهي عبارة عن روابط ومجموعات مؤيدة ليست للأندية الرياضية فقط ، ولكن ” الألتراس ” أصبحت تحيط الان ببعض الشخصيات العامة .

في مركز ومدينة أرمنت جنوب الاقصر المجموعه المؤيدة لنائب مجلس الشعب الحالي تورط النائب في مستنقع الأكاذيب والاشاعات ، لا يمر وقت كبير حتي تجدهم يطلقون اشاعات بل وابل من الاكاذيب مناصرة للنائب المحيطين به لكسب شعبية او جماهيرية أعرض ، ولكن سرعان ما ينكشف الامر ويضع النائب في حيص بيص من الورطه .

منذ أيام في جنوب الاقصر وتحديدا في مركز أرمنت أطلق مجموعه من انصار النائب .. ان النائب آتي بموافقة لضم ” جزيرة أرمنت الحيط ” إداريا لمركز ومدينة أرمنت وهذا علي غير الحقيقة ، حيث تتبع تلك الجزيرة إداريا مدينة المريس التابعة لمركز الطود .

من حيث الحيز الجغرافي ان تبعيه جزيرة أرمنت الحيط إداريا لمدينة ارمنت بدلا من مدينة الطود يوفر جهدا علي أهالي هذة الجزيرة في بعض إنهاء إجرائتهم الورقيه التي يحتاجونها في حياتهم اليومية .

وهذا هو الوتر الذي لعب عليه ” الالتراس ” النائب المذكور لكسب جماهيريه علي غير الحقيقه ، وسرعان ما اكتشف الأمر الاهالي مما جعلهم بحالة استياء وغضب واستنكار من الكذب الدائم عليهم لجذب تعاطفهم ، واشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي منددين مستائين من الكذب عليهم في مقدرات حياتهم التي تمسهم وتمس ابنائهم وفي حالة استغراب شعرو بإفلاس أجندة النائب التي علي اساسها انتخبوة للفوز بمقعد مجلس الشعب التي لم تفيدهم بشئ الي الان ومنهم من كتب علي صفحات التواصل « ياريتني ما انتخبتك ولا اديتك صوتي بسبب مجموعة الكذابين اللي حواليك يانائب .. أرحمنا وخليهم ميكتبوش حاجه عن انجازاتك طالما مفيش انجازات »

وسرعان ما تدارك الامر القائمين علي الصفحة الرسمية للنائب بعد شعورهم بالحرج وكتبو بيان تكذيب وتنصلو من اقاويل المجموعه المحيطة بالنائب وصرحو ان ليس لهم صله بما اطلقة الالتراس النائب علي صفحاتهم وتصريحاتهم ، واكدو ان اي بيان رسمي يصدر عن لسان النائب فقط يصدر علي الصفحة الرسمية .

ولكن هذا التكذيب لم يرضي عامة أبناء الدائرة لأنهم تعودو علي الاكاذيب بدون اى فعل جدي من انصار النائب .

Leave A Reply