ضبط 57 قضية تموينية متنوعة خلال حملة تموينية مكبرة بسوهاج.

0 26

متابعة : أحمد فؤاد
شنت إدارة مباحث التموين بسوهاج، حملة تموينية، بإشراف اللواء دكتور حسن محمود، مساعد الوزير مدير الأمن، وذلك لتحقيق أقصى درجات الرقابة على الأنشطة التجارية والصناعية، وضبط الأسعار والأسواق، لتخفيف الأعباء علي عموم المواطنين ومحدودي الدخل ومن أبرز نتائجها.

تم ضبط 57 قضية تموينية متنوعة، وتم ضبط سيارة بناحية شارع دائرة قسم ثان سوهاج قيادة سائق 18 سنة، عامل آخر 33 سنة يقيم دائرة مركز أخميم “صاحب الحمولة” محملة بكميات من الأدوية مجهولة المصدر بدون فواتير، وتم ضبط “12000” عبوة محلول ملح وجلوكوز.
وأيضا تم ضبط صاحبة مخبز بلدي، وتقيم دائرة قسم أول سوهاج لقيامها بالتقاعس عمداً عن الإخطار بتغيير نوع الوقود من سولار إلى غاز طبيعي والتحصل من جراء ذلك على مبالغ مالية من الدولة والاستيلاء عليها، حيث قدرت فروق الأسعار بمبلغ “1172601” جنيه، وضبط صاحب مخبز بلدي، ويقيم دائرة قسم ثان سوهاج لقيامه بالتقاعس عمداً عن الأخطار بتغيير نوع الوقود من سولار إلى غاز طبيعي والتحصيل من جراء ذلك على مبالغ مالية من الدولة والاستيلاء عليها حيث قدرت فروق الأسعار بمبلغ “179602” جنيه.
كما تم ضبط صاحب مخبز بلدي، ويقيم دائرة مركز سوهاج لتجميعه كمية من الدقيق البلدي المدعم من حصة المخبز لبيعها في السوق السوداء، وتم ضبط “500” كيلوجرام دقيق بلدي مدعم، وتم ضبط مدير مسئول مخبز بلدي، ويقيم دائرة مركز سوهاج لتصرفه في “500” كيلو جرام من الدقيق البلدي المدعم من حصة المخبز وبيعها في السوق السوداء، وضبط مدير مسئول مخبز بلدي، ويقيم دائرة مركز سوهاج لتصرفه في “100” كيلوجرام من الدقيق البلدي المدعم من حصة المخبز وبيعها في السوق السوداء، وتم ضبط “100” كيلو جرام أسماك مملحة غير صالحة للاستهلاك الآدمي قبل بيعها للمواطنين.

وأنهت الحملة أعمالها بضبط “8” قضايا إنتاج خبز بلدي ناقص الوزن، و”6″ قضايا إنتاج خبز بلدي غير مطابق للمواصفات، و”4″ قضايا عدم نظافة أواني العجين بالمخبز، و”4″ قضايا عدم انتظام سجل الدقيق بالمخبز، و”6″ قضايا عدم الإعلان عن الأسعار، و”3″ قضايا عدم حمل شهادة صحية، و”3″ قضايا عدم انتظام سجل 21 بترول بمستودع البوتاجاز، و”5″ قضايا غلق محل التموين أثناء مواعيد العمل، و”3″ قضايا عرض لحوم مكشوفة بدون غطاء شاش، و”5″ قضايا عدم الإعلان عن مواعيد تشغيل المخابز، و”3″ قضايا عدم صرف بون خبز للمواطنين،
وجاري الاستمرار فـي شن حملات مماثلة ،
وذلك لتحقيق أقصى درجات الرقابة على الأنشطة التجارية والصناعية، وضبط الأسعار والأسواق، لتخفيف الأعباء على عموم المواطنين ومحدودي الدخل ومن أبرز نتائجها.

Leave A Reply