سرطان المبيض و اعراض سرطان المبيض وكيفيه الوقاية من واحد من اكثر انواع السرطان شيوعا بين النساء :

0 149

ترجمة – سارة محمد

يعد سرطان المبيض مرضا شديد الخطورة حيث يشكل السبب الرئيسي للوفاه بالاورام الخبيثة في العالم الغربي . وفي إسبانيا ، يتم تشخيص 3300 حاله لسرطان المبيض كل عام و يأتي في الترتيب بعد سرطان الثدي ، القولون و الرحم و يمثل اكثر من 5% من بين انواع السرطانات ، وعاده مايظهر علي النساء من بين 50 الي75 عاما وهو ما يسمي بسن اليأس علي الرغم ان النساء الأصغر سنا ايضا يمكنهم الإصابه به .
يعد هذا النوع من السرطان ، النوع الثامن الأكثر شيوعا بين النساء وهو مرض غير متجانس علي الأقل مع أربع أنواع اخري سرطانية نسيجية فرعية ومختلفة وكلا منهم يأخذ شكل مختلف تماما عن الاخر من حيث التكرار والسلوك وايضا من حيث الأنواع الجزيئية الفرعية المختلفة ، وهذا يعني ان أعراضه متنوعة للغاية وغير محددة مما يعرقل بشكل كبير التعرف عليهم .
أعراض سرطان المبيض :
يمكن لأعراض سرطان المبيض أن تكون غير متجانسة بالمره مما يصعب التعرف عليها بتشخيص محدد في بعض الأحيان ، ومن بين الأعراض الأكثر شيوعا :
– ألم البطن
– الام الحوض
– إنتفاخ البطن
– زيادة حجم البطن
– فقدان الشهيه
– الشعور المستمر بالشبع
— الحاجة إلي التبول بكثرة
– إمساك او إسهال
– ألم في الظهر تسوء مع الوقت
– تعب مفرط
– زياده الوزن أو فقدانه دون معرفه السبب
– إستفراغ و غثيان
– النزيف المهبلي واضطرابات الدورة الشهرية
“جمعية المصابين بسرطان المبيض” أن هذه الأعراض ليست دقيقه بشكل كبير ولكن (Asaco) وأوصت إذا ظهر أكثر من عرض منهم واستمر لأكثر من إسبوعين يجب الذهاب الي طبيبك العائلي او الي طبيب أمراض النساء.
كيفيه الوقاية من سرطان المبيض :
هناك بعض العوامل التي يمكنها ان تؤثر في ظهور سرطان المبيض ومن ضمنهم عامل العمر؛فإن الغالبية العظمي للحالات التي تم تشخيصها كانت أكبرمن 45 عاما حيث متوسط العمر للتشخيص يتراوح بين 61 و 63 عاما ، و أيضا عدم إمتلاك أطفال حيث اثبتت بحوث عده أن النساء الذين أصبحوا امهات عده مرات لديهم احتماليات أقل بالإصابة بسرطان المبيض ، وعامل تاريخ العائلة المرضي و السمنة أيضا. .
،لا يوجد تقنية او وسيلة علمية للكشف المبكر لسرطان المبيض حتي الان ، 20% فقط من مرضي Asaco وفقالجمعية
هذا السرطان تم تشخيصهم في المراحل البدائية للمرض ولهذا السبب فإن مراجعة طبيب النساء بشكل مستر أمر في غاية الأهمية ، وبالرغم أن علم الخلايا البسيط لا يسمح بإكتشاف وجود اورام خبيثة داخل المبايض لكن هناك :

– فحص منطقة الحوض: هذا الفحص يسمح لطبيب النساء بفحص حجم المبايض وشكلها ومنطقة الرحم ايضا.
CA-125 مؤشرات الأورام : فمن خلال الفحص يمكن قياس مستوي بروتين في الدم حيث يمكن العثور عليه مرتفع عند النساء المصابين بسرطان المبيض .
الموجات الفوق صوتية المهبلية : وهي طريقة تسمح بفحص التكتلات عبرموجات فوق صوتية .
الفحص المجهري : لأن الفحص المجهري للعينة يعطي التشخيص اليقين فمنذ إشاره جميع الفحوصات الي وجود سرطان المبيض يتم إجراء عملية جراحية يتم فيها أخذ قطعة من نسيج المبيض لفحصها

علاج سرطان المبيض :
بمجرد تشخيصه مرض السرطان من الضروري معرفة المرحلة التي بها المرض لبدء العلاج و ايضا لأن المرحلة يمكن أن تشير إلينا بمدي إنتشار المرض ، ومن الطبيعي عند مواجهه سرطان المبيض في مرحلة متقدمة فإن العلاج الأساسي يتكون من إجراء عملية جراحية لإستئصلال الأورام المرئية ومن ثم العلاج الكيميائي سيجري قبل او بعد التدخل الجراحي وهذا بناء علي سلسلة من معاييرالتشخيصات السريرية ، ومن اللازم معرفة ان اغلبية النساء سوف يعانون من الأنتكاسات خلال العامين الأولين .
سيعتمد إختيار العلاج بمجرد التعرض للإنتكاسة علي نوع الورم ، مدي الإستجابة للمرحلة الأولي من علاج ، الأمصال المقدمة والعوامل المساعدة وكل هذا الي جانب وجود او عدم وجود طفرات في الجينات المثبطة للأورام الخبيثة ، بالإضافة الي العلاج الكيميائي فيوجد أنواع اخري من العلاجات التكميلية يعملوا علي اهداف محددة متعلقة بنمو الورم وقد اظهروا فعاليتهم الشديدة في اوجه مختلفه من سرطان المبيض المتقدم ، واحد من ضمنهم هو العلاج المضاد للجين بالبيفاسيزوماب والذي يعمل علي منع التكون الجديد للأوعية الدموية بواسطة الورم مما يعيق نموه .

Leave A Reply