رئيس الوزراء يعقد إجتماعاً مع وزراء لاستعراض خطط الحكومة لتوفير إحتياجات المواطنين

0 106

عقد رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل إجتماعاً مع وزراء التموين، والتجارة والصناعة، والتخطيط، والإستثمار.   

وذلك في إطار المتابعة المستمرة لخطط الحكومة من أجل توفير إحتياجات المواطنين، والإرتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لهم، وتحقيق التنمية الشاملة في كافة القطاعات،

وخلال الإجتماع، قدم الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية عرضا حول المشروعات التي تقوم الوزارة بتنفيذها، وأبرزها مشروعات تطوير الشون الترابية، وإنشاء الصوامع للغلال، ومشروعات تطوير المجمعات الاستهلاكية، وإقامة السلاسل التجارية في المحافظات المختلفة لتنشيط حركة التجارة الداخلية وتوفير فرص العمل. كما تطرق وزير التموين إلى المشروعات المستقبلية لإقامة المراكز اللوجستية على مستوى المحافظات.

 من جانبه عرض المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، استراتيجية الوزارة لحل المشاكلات الخاصة بالمستثمرين والمصدرين، والعمل على تحسين مناخ الصناعة والتجارة. كما شمل العرض الخطط الخاصة بزيادة الصادرات على المدى القصير، لتحسين أداء الميزان التجاري، وتقليل نسب البطالة، من خلال التوسع في المدن الصناعية، ورفع كفاءة الموارد البشرية، ووضع حل نهائي للمصانع المتعثرة لزيادة معدل النمو الصناعي.

  كما قدم الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، عرضاً حول إستراتيجية التنمية المستدامة مصر 2030 والتي تم تدشينها الأربعاء الماضي، لتكون الإطار الحاكم لخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتي تم إعدادها وفقاً لمنهج التخطيط بمشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني، لضمان إلتزام كافة الوزارات والهيئات بتطبيق وتنفيذ السياسات والبرامج والمبادرات التي سيتم تبنيها لتحقيق الأهداف الإستراتيجية الموضوعة. 

 وقدم المهندس أشرف سلمان وزير الإستثمار، عرضاً حول خطط الوزارة لتهيئة المناخ الجاذب للمزيد من الإستثمارات الأجنبية ورؤوس الأموال المحلية، وذلك من خلال الجهود المبذولة لتذليل المعوقات التي تواجه المستثمرين، وما يتم من تعديل التشريعات وتبسيط إجراءات الاستثمار، واتخاذ الإجراءات الاقتصادية والنقدية اللازمة لتحسين مناخ الاستثمار، وتوفير المواد اللازمة للإنتاج والخدمات الأساسية، كما تناول العرض الخطوات التي تقوم بها الوزارة للترويج لفرص الإستثمار الواعدة في مصر.

 

Leave A Reply