جهاد شريف تكتب لصوت الشعب ” قطار الموت ” .

0 92

” قطار الموت “

تعتبر حوادث القطارات من أسوأ الكوارث و أكثرها شيوعاً حول العالم ، فخسائرها البشريه و الماديه كبيرة للغايه ، فلقد أعاد حادث قطارى الإسكندريه إلى الأذهان من جديد ذكرى حوادث القطارات التى شهدتها مصر فى الفترة الأخيرة خاصة على خطوط السكك الحديد بالصعيد ومع كل حادث شهدته مصر فقدت الكثير من الأرواح وواقعت الكثير من الخسائر البشرية والمادية ولكن للأسف لا أحد يأخذ موقفاً مما يحدث لكى يعالج المشكلة من جذورها . 

حيث أنه بعد كل حادث يكون الحل هو إقالة وزير النقل للسكك الحديدية بدلاً من أن تفعل الصيانة الشاملة للقطارات وجهاز (ATC ) المسئول عن إرسال إشارات للقطارات إن كان هناك خطا ولكن الدولة تكتفى بإعلان عن خطط وبرامجيه ليست مهيكله لإصلاح الأحوال المتدهورة وكأن هذه الخطط لتهدئة الرآى العام فقط وبعد أن يمر وقت على الحاثة لا نرى تنفيذ لهذه الخطط وكأنها مجرد خطط معلنة مع إيقاف التنفيذ لتهدئة العاصفة التى أصابت الشعب فقط .

ومن ثم إن حوادث القطارات التى تحدث بمصر كارثة كبرى فمن ناحية هناك إهمال من الدول ومن ناحية أخرى التسيب والإستهتار الذى كان سبباً أساسياً فى ذلك الحادث المروع .

ومن هنا سؤال يطرح نفسه لماذا لم يتم إرسال إشارة خطر قطار الصعيد المتجه للإسكندرية بأن هناك قطار تخزين على نفس الخط ؟ و السؤال الثانى الذى يطرح نفسه أيضاً لماذا يترك المسؤلون منظومة السكك الحديدة دون تحديث مناسب لمواكبة التطور التكنولوجى مثلما السكك الحديدية فى الدول المتقدمة ؟ ومن ناحية أخرى ما أثار الغضب للرآى العام ليس الحادث فى حد ذاتها فقط ولكن أيضاً موضوع (السيلفى أو التصوير بجانب القطار) فهذا يدل على نوع من الإستهتار بحجم الكارثة وأن هذا الحادث المروع أمراً إعتادت عليه الأذان المصرية وقد تم نشر هذه الصور لتملأ جميع وسائل التواصل الإجتماعى وأيضاً صور المسئولين الذين ذهبوا لمكان الحاث لإلتقاط صورة لهم بجوار الحادثة لكى يتم الترويج بها لتواجدهم مكان الحاث ولكنهم عادوا إلى اماكنهم دون إتخاذ حل جذرى .

فما هو الحل ؟ هل الحل هو استبعاد وزير النقل أو رئيس الهيئة ؟ فكم من مرة تم ذلك ولم يحدث جديد وظلت المأساه متكررة كما هى . 

بالرغم من أن مصر واحدة من أوائل الدولالمتقدمه على مستوى العالم التى أقامت خطوط للسكك الحديدية ولكننا لم ننجح طوال عقود الفساد فى إستثمار طاقاتنا فى تطوير السكك الحديدية ومواكبة العصر .

الأمر حقاً خطير ويتطلب التحرك السريع ومعالجة الأمر من جذوره حتى لا نفقد المزيد من الأرواح البريئة ..

Leave A Reply