تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء تكريم 14 مصنعًا قدمت مبادرات لخدمة المجتمع

0 102

أقام اتحاد الصناعات المصرية احتفالية كبرى لتكريم 14 مصنعًا قدمت مبادرات لخدمة المجتمع والتزمت بتحقيق التنمية المستدامة تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، وبحضور المهندس أحمد أبوالسعود، رئيس جهاز شئون البيئة وحنان توفيق وكيل وزارة القوى العاملة وشيرين الصباغ نائبة عن المهندس طارق قابيل، وزير الصناعة والتجارة والمهندس طارق توفيق، وكيل اتحاد الصناعات المصرية وعدد كبير من رجال الصناعة، إلى جانب ممثلى اتحاد الصناعات الدنماركى وممثلى شبكة الأعمال العربية الأوروبية وعدد من ممثلي منظمات الأعمال واتحادات الصناعات لدول الجزائر، البحرين، الأردن، فلسطين، لبنان، المغرب، تونس، ليبيا، السعودية، الإمارات وسلطنة عمان.

أكد المهندس أحمد أبوالسعود، رئيس جهاز شئون البيئة ضرورة التزام المنشآت الصناعية بتحقيق التوازن بين الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة، بالإضافة الى القيام بمسئوليتهم الاجتماعية، والتى أصبحت من أهم المعايير والاشتراطات اللازمة للتنافس فى الأسواق العالمية. 

أشار «أبوالسعود» إلى حرص جهاز شئون البيئة على تقديم الدعم الفنى للقطاع الصناعى الخاص لتوفيق أوضاعه مع القوانين، وتشجيع الشركات الصناعية على تحمل مسئولياتها المجتمعية، لافتا الى اشتراط العديد من دول العالم على المنشآت الصناعية القيام بالمسئولية الاجتماعية.

وأكد المهندس طارق توفيق وكيل اتحاد الصناعات المصرية، أن رجال الصناعة فى مصر يقدرون مسئوليتهم الاجتماعية تجاه وطنهم، وأنه رغم المصاعب التى تمر بها الصناعة فى هذه المرحلة الحرجة، إلا أنهم لم يتخلوا عن تحمل مسئولياتهم تجاه الوطن، وقاموا بتنفيذ مشروعات تنموية للنهوض بمستوى معيشة المواطن. 

وأوضح أن التحديات التى تواجه الصناعة المصرية الآن تستلزم اتباع أساليب التنمية المستدامة من ترشيد فى استهلاك الطاقة والمياه والمواد الأولية، مشيراً إلى أن اتحاد الصناعات أنشأ مؤخرًا عددًا من الوحدات الخاصة للتعامل مع التحديات الجديدة، وتدعم القطاع الصناعى وتقدم كافة التسهيلات لمساعدة المصانع على التصدير.

وأكد الدكتور شريف الجبلى رئيس لجنة تسيير مكتب الالتزام البيئى أن التنمية المستدامة أصبحت غاية وهدفًا ومنهج حياة يمكن من خلالها تطبيق كافة مفاهيم العدالة الاجتماعية، مشيرا إلى اهتمام القيادة السياسية فى بلدنا بتحقيق مفهوم التنمية المستدامة، وتأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى جميع المناسبات ضرورة  إدماج منهج التنمية المستدامة كمدخل رئيسى لتحقيق التنمية الشاملة، بالإضافة إلى أنه قام باعتماد الاستراتيجية المصرية للتنمية المستدامة لتكون مسارًا تنمويًا يجعل مصر بحلول عام 2030 ذات اقتصاد تنافسى متنوع يعتمد على الابتكار ويرتقى بجودة حياة المواطن المصرى.

وقال المهندس أحمد كمال المدير التنفيذى لمكتب الالتزام البيئى إن المسابقة تنافست فيها الشركات الصناعية فيما بينها لخدمة المجتمع، مشيرًا إلى أنه تقدم للمسابقة أكثر من 200 مصنع وجميعها قدمت نماذج للأنشطة والمبادرات التى قامت بتنفيذها من منطلق مسئوليتها المجتمعية سواء داخل الشركة أو خارجها لخدمة المجتمع المحيط بالمنشأة وتم تشكيل لجنة من الخبراء وتم اختيار 14 مصنعا فائزا.

Leave A Reply