الزند يغادر مطار القاهرة الى دبى والسعودية تطالب بمقاضاته ومنعه من دخول أراضيها

0 105

سافر وزير العدل المقال ورئيس نادي القضاة سابقاً أحمد الزند قبل قليل إلأى أبو ظبي في مملكة الإمارات العربية المتحدة ؛ هذا وقد وصل قبل قليل أحمد الزند برفقة عائلته لمطار القاهرة الدولي حتى يسافر لأبوظبي في دولة الإمارات.

هذا وقد أفاد مراسلنا ان احمد الزند عندما وصل المطار قال : ” مع السلامة يا بلد وسخة اللي انظف ما فيكي بيتهان ؛ حسبنا الله في الفيسبوك وفي مواقع التواصل الإجتماعي “. هكذا قال الزند بعد انهاء اجراءاته داخل صالة مطار القاهرة الدولي وكان برفقته جميع أفراد أسرته ليهاجروا معه ؛ وقال مصدر بمطار القاهرة الدولى إن أسرة المستشار احمد الزند المكونة من زوجته وأبناءه وزوجاتهم غادرت معه على متن الرحلة نفسها.

يذكر أن رئيس الوزراء المصري المهندس شريف اسماعيل ، قد أصدر قرارًا بإعفاء المستشار أحمد الزند من منصبه كوزيراً للعدل، مساء الأحد الماضى ، على خلفية تصريحات تليفزيونية له عندا أساء للنبي محمد -صل الله عليه وسلم- وقال لو النبي هحبسه في السجن.

هذا وقد ترددت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر أن حكومة الإمارات عرضت على احمد الزند منصبا قانونيا تقديرا على جهوده في مواجهة والإطاحة بنظام  الإخوان بمصر الذين تعتبرهم الإمارات عدوها الأساسي ؛ وقد سخر أيضاً ناشطون على مواقع التواصل من توجه الزند وغالبية المسؤولين السابقين أو الهاربين الى الإمارات وكان في مقدمتهم الفريق أحمد شفيق المرشح الرئاسي السابق والذي غادر مصر بزعم قضاء “العمرة” لكنه لم يعد حتى الآن رغم مضي سنوات وهو موضوع حتى الآن على قوائم ” ترقب الوصول”.
 600

وقد تقدم المستشار كامل عادل من المملكة العربية السعودية بتقديم عريضة للتحقيق مع وزير العدل السابق ورئيس نادي القضاة احمد الزند وذلك على إثر إساءته للنبي -صل الله عليه وسلم-.

وقد ذكر التقرير الذي عرضته إحدى القنوات الرسمية السعودية أن القضاء السعودي بالتعاون مع مفتي السعودية قد طالبوا قائد الإنقلاب العسكري في مصر عبدالفتاح السيسي بالتعاون مع قضائهم بتسليمه أحمد الزند بسبب إساءته للنبي ؛ وقال المستشار كامل، إن الخطوات التنظيمية في مثل تلك الدعاوى هي تقديمها إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام ثم من جانبها تستأذن الملك لتحريك الدعوى الجنائية واستكمال الإجراءات.
انتشر العديد من ردود الفعل الغاضبة الرسمية والشعبية وبعض العلماء، ضد تلك التصريحات، واتفق الجميع على ضرورة محاكمته بتهمة ازدراء الأديان، وإقالته من منصبه، بعد ما وصفوه بإهانة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ؛ وقال الدكتور ونائب رئيس الهيئة العلية لعلماء المسلمين “علي القره داغي” ‏والأمين العام لاتحاد علماء المسلمين: وزير العدل الانقلابي الزند: “هاسجن أي حد حتى لو كان نبي”،﴿أم حسِب الذين في قلوبهم مرض أن لن يُخرج الله أضغانهم﴾.

هذا وقد قام المستشار حسن ياسين – النائب العام المساعد الاسبق – بنشر عريضة دعوى تقدم بها المستشار كامل عادل كامل علي إلى رئيس فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمحافظة الطائف بالسعودية لتحريك دعوى حسبة ضد المستشار أحمد الزند – وزير العدل المصري المقال – على خلفية تصريحاته عن النبي .

كما وقال أن هذا هو أقل ما يكون نحو هذا الاستخفاف بالجناب النبوي الشريف ، فمتى سيكون العدل من وزير العدل إن لم يعدل مع أفضل الخلق وأعدلهم وأكرمهم عند ربِّ العزة والجلال ؛ وأيضاً عملاً بما أوجبه الله عزَّ وجلَّ من الغيرة والنصرة والتوقير لجناب نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام ، ولتكرر العبارات المؤذية والمتطاولة على الجناب الشريف وعلى سُنَّته الغراء وشرعه المطهر ، فهذا توضيح لما يجب على الناس في هذا الباب مما ينبغي أن نربي عليه أنفسنا وأهلينا ومجتمعاتنا.

 600
المصدر : شبكة نبض الحرية الاخبارية

Leave A Reply