” البيئة بين سندان البقاء و الفناء “

0 166

( البيئة بين سندان البقاء و الفناء )

متابعت / هبة عزت .

صرح الدكتور / توفيق نصير بأن من اهم المشاكل البيئيه للزياده السكانيه الهائله في القرنين الاخرين من مليار الي 8 مليار نسمه ومن تابعتها الاحتباس الحرارى، التلوث العابر للحدود، تدمير طبقه الاوزون ومشاكل بيئيه اخري .
حيث أن هناك هناك أتر مترابطة طبيعيه منها الهواء، المياه للمحافظه علي التربه، المناخ الصناعى المتصارع الذى ادى الي زياده المخاطر البيئيه وحق حفظ الحياه للانسان مما ادى الي زيادات متلاحقه و متصارعة للاثار السلبيه على المدى البعيد في كل نظام بيئي ونظام اقتصادى يسعي الي تغيير معالم ومظاهر كوكب الارض الناتج عن الانشطه البشريه، التكنولوجيا الصناعيه، العولمه وزياده معدلات الاستهلاك الناتج عن استنفاز الموارد الطبيعيه لكوكب الارض .
كما أكد أن هذه الحقبه تتميز بالترابط والتسارع لغاز ثاني اكسيد الكربون الذى يسود العالم ويعد سبب رئيسي لارتفاع درجات الحراره علي سطح الكره الارضيه ويسمي بالاحتباس الحرارى العالمى والذى يؤدى الي العواصف المطيره المدمره، ذوبان الانهار الجليديه والتغيرات التى تتعلق بكميات الامطار الهائله الهابطه علي الكوكب وتغير معدلات درجات الحراره بين عام واخر وتغيرات المناخ المختلفه على المدى البعيد .
ومن ثم فأن البرلمان العالمي للبيئه يعمل علي تقديم دراسات تشير الي زياده متوسط درجات الحراره العالميه  بمقدار 3’0 -6’0درجه مئويه مع بدايه القرن العشرين وبلغ اعلي متوسط لدرجات الحراره فى عام 1998م والذى يعد اكثر تلك الاعوام حراره على الاطلاق .
و على صعيد أخر أكد توفيق بأن الدراسات الاخيرة و التى تشير الي ارتفاع تدريجى فى متوسط درجات الحراره ما بين 87’0 – 92’0 درجة مئويه خلال العقد الماضي .
لذا يجب أن ننظر إلى كل هذه الدراسات بعين ثاقبه و توضع ملفاتها الهامه أعلى مائدة الدراسات البيئيه و التى تحفظ للإنسان حق الحياه على هذا الكوكب لأنها تنذر بدق ناقوس خطر مرتقب يهدد حق البقاء .
Leave A Reply