الرئيسية » عاجل » طارق الصاوى – يكتب : اللى على راسه بطحة يحسس عليها . واللى خايف يرو`ح .

طارق الصاوى – يكتب : اللى على راسه بطحة يحسس عليها . واللى خايف يرو`ح .

 

كثرت هذه اﻷيام مظاهر اعداء النجاح ومحاربة الموهوبين والسعى لتصفية المفنين وأصحاب الفكر واﻹبتكار والمعرفة وذوى التجارب النافعة فى شتى المجاﻻت .

واصبح وأمسى الناس يشتكون من هذا اﻷمر فى شتى المجاﻻت ومختلف المؤسسات وأغلب اماكن العمل وتسرب اﻷمر الى العلاقات اﻹجتماعية و العائلية وبين الجيران ايضا ..

فما الحل إذن فى هذا المرض العضال الذى اصاب مجتمعنا  بأشكال متعددة ..

● أستطيع ان أقدم النصيحة فى هذا الباب عن تجربة وخبرة طائلة عبر عقود عشتها أخوض هذه المعركة فى أكثر من ساحة من ساحات الحياة سواء العملية أو اﻹجتماعية او غيرها . وأرجو ان تضع أخى القارئ هذه الكلمات نصب عينك وحلقة فى أذنك وجزء من ثقافتك .

¤ إذا كنت تفعل فعلا من الخير يسعدك وينفع غيرك وﻻ يضر أحدا قط سواء كان هذا العمل يتعلق بوظيفتك او علاقتك بمن حولك او مهارة او موهبه اعطاك الله إياها .
¤ ثم وجدت أناس يؤرقهم ذلك و يكرهونك بسببه و يحاربونك من أجله ويتناقلون النميمة عنك ليشوهوك و يقعوا بك الضرر .

¤ فلا تلتفت اليهم طرفة عين .. وﻻ تعبأ بمن تأثر بثرثرتهم . ﻷن من يصدق فيك كذبا أو يتجاوب مع عدوك ﻻ يستحق منك إهتماما أو حزنا على بعده و قربه ورضاءه و غضبه .

¤ واعلم أنهم يفعلون ذلك كله ليأخروك ليلحقوا بك . ليشغلوك فيتمكنوا منك . ليوقعوك فيجتمعوا عليك ليتخلصوا من نجاحك الذى يؤلمهم ويظهر ضعفهم أو فشلهم او حاجتهم اليك.

¤ فكن ثابتا وزد من جهدك وضاعف إرادتك و تقوى بعلو الهمة ومضاء العزيمة .. واستعن بالله فى كل صغيرة وكبيرة مستجيبا ﻷمره . متيقنا ان الله ناصرك عليهم ﻻمحالة . وان كيدهم ومكرهم سيذهب هباء . ﻷن الله ﻻيصلح عمل المفسدين .

( ولينصرن الله من ينصره . إن الله لقوى عزيز . )

عن طارق الصاوى

اضف رد