الرئيسية » إقتصاد » “إنشاء الطرق” توفر 36 مليون بتجديد أسطول النقل . ولا صحة لما تردد عن إعتراض أجهزة رقابية ..

“إنشاء الطرق” توفر 36 مليون بتجديد أسطول النقل . ولا صحة لما تردد عن إعتراض أجهزة رقابية ..

 

كتب : طارق الصاوى    

نفى المحاسب / جمال عبد الفتاح أحمد . العضو المنتدب للشئون المالية والإدارية وعضو مجلس الإدارة بشركة النيل لإنشاء الطرق . وجود أى مسائلة أو اعتراض من أى جهة رقابية على الشركة بخصوص تجدبد الشركة لأسطول النقل من القلابات الفردانى والجرارات التى تعمل على تريللات قلابات نقل خلطة الأسفلت أو سن التكسير أو تعمل على تنكات نقل الأسفلت السائل ( البيتومين ) .

وأكد ” العضو المنتدب ” بشركة النيل العامة لإنشاء الطرق أن مانشر اليوم بإحدى الصحف وبعض المواقع الإعلامية الأليكترونية عن تحقيقات جهات رقابية مع الشركة لإنفاقها 4 مليون جنيه على تجديد سيارات قديمة “عار تماما من الصحة “ كما إدعت الصحيفة أن رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب . المهندس / على عياد . قد رد لها قائلا : أن الشركة حققت إيرادات قدرها 1.760 مليار جنيه بزيادة قدرها 392 مليون جنيه عن المستهدف خلال عام 2017 م … وهذه حقيقة رغم أن المهندس/ على عياد . رئيس الشركة لم يصرح لأحد بشئ .

وأشار ” عبد الفتاح ” إلى أن اللواء م / رشدى عبد الرشيد .  رئيس الشركة القابضة لمشروعات الطرق .  ورئيس الجمعية العامة قد أشاد بهذا التجديد والتأهيل لأسطول نقل الشركة والذى تم عرضه بالميزانية على الجمعية العامة التى تشرف بعضوية عدد من الخبراء من مراقبى الجهاز المركزى للمحاسبات ومستشارى مجلس الدولة والإقتصاديين والمهندسين المتخصصين فى مجال الميكانيكا . وجميهم أثتى وأشاد بهذا العمل الذى وفر 36 مليون جنيه للشركة و وفر كافة إحتياجاتها من النقل الذاتى وعدم إستنزاف أموال الشركة فى التعامل مع مقاولى الباطن للنقل سواء لسن التكسير او غيره .

ورد اللواء ” عبد الرشيد ” على إستفسار أحد أعضاء الجهاز المركزى بالجمعية العامة لمذا لم يتم شراء سيارات جديدة ؟ . موضحا له أن هذه السيارات التى أعيد تأهيلها وتم تجديدها بالتوكيلات والشركات المتخصصة أصبحت لاتقل عن السيارات الجديدة بعد التحديث وقد تم دفعها للعمل بمواقع الشركة وتعمل بكفاءة بتكلفة4 مليون بدلا من الشراء بـ40 مليون سيارات جديدة .

و أضاف ” جمال عبد الفتاح ” أن مثل هذه الصحيفة وهذا الموقع وهذا المحرر بدلا من أن يقدموا الدعم لشركة رائدة تعمل فى مشروعات وطنية تزيد قيمتها عن الـ 2 مليار . وتظهر جهدها ونجاح قيادتها، تقوم بالعكس وإداعاء الباطل وأن مصدرا رفيع المستوى صرح بغير الواقع .  وأوهام لم تحدث بالشركة . ولا يوجد بإنشاء الطرق من يفعلها .

وأوضح المهندس / مصطفى عزيز عبد الله . رئيس قطاع المعدات والنقل والورش وعضو مجلس الإدارة .. أن مثل هذه الإدعاءات لن تغير مسارنا ونحن ماضون لسد إحتياجات الشركة من خلال تأهيل السيارات والمعدات القديمة بدلا من بيعها خردة بقليل من الآلاف ثم شراء جديد بالكثير من الملايين . وحتى لو اعترضت جهة ما فعندنا الأدلة والبراهبن على حرصنا على المال العام وحسن إستثمار موارد الشركة وبالوقائع المشهودة والأرقام المعدودة .

ولفت ” عزيز ” إلى أن الشركة حققت خلال العام المالى الماضى اكتفاء ذاتى من احتياجاتها من خامات “سن التكسير” بأنواعه المختلفة المستخدم فى إنشاءات الطرق والكبارى ، حيث انتجت 1.6 مليون متر مكعب، كما أنها أنتجت 17 مليون متر مسطح طبقة اسفلتية تم توزيعها على مواقع العمل بهذه السيارات المجددة التى وفرت القدرة على هذا التفوق بعد ان وفرت الشركة فى تجديدها وإعادة تأهيلها 36 مليون جنيه بدلا من شراء الجديد ، مشيرا إلى أن الشركة حققت 36% زيادة فى إيراد النشاط المستهدف بإجمالى 1.703 مليار جنيه ، مقابل 1.22 مليار جنيه خلال العام المالى السابق .

وقال المهندس / سعد على أحمد . مدير عام صيانة وإصلاح السيارات عما نشر بالجريدة المذكورة وموقعها . يتهمونا بإهدار المال . وهم يهدرون حقوق العشرات من العمال والفنيين والمهندسين الذين جاهدوا لإنجاز هذا العمل الذى كله حرص على المال والصالح العام .

عن طارق الصاوى

اضف رد