الرئيسية » عاجل » م صلاح صابر _ يكتب : رجع بخفي حنين وعند جهينة الخبر اليقين

م صلاح صابر _ يكتب : رجع بخفي حنين وعند جهينة الخبر اليقين

 

” رجع بخفى حنين” هو مثل يراد به الإشارة لمن خسر كل شىء او خفق فى مسعاه وخاب رجاءه.

واصله ان اسكافيا بمدينه الحيره يسمى حنين جاءه اعرابى يشترى خفين واخذ يساومه حتى اغضبه جدا ولم يبيع حنين الخفين للأعرابي واراد حنين ان يغيظ الاعرابى فوضع فى طريق عوده الأعرابى احد الخفين. ورآها الاعرابى فقال فى نفسه لو كان معها الخف الثانى لاخذتها ثم تركها وسار مسافه فوجد الخف الاخرى فأصابه الندم على ترك الأولى ورجع سريعا للأولى بعد ترك ناقته وما تحمله لإحضار الخف الأولى وعاد ولم يجد ناقته وما عليها من بضائع، وعاد الى اهله لا يحمل سوى خفي حنين ، فسخروا منه وصاحوا به ماذا اتيت به من سفرك فقال قولته المشهوره. التى اصبحت مثلا لمن يفشل فى مسعاه ” رجعت بخفى حنين “

واما عن قولهم ” و عند جهينة الخبر اليقين”  فهو شطر بيت من الشعر يشار بها للدلاله على معرفه الحقيقه. واصل هذا المثل ان الحصين الغطفانى خرج ومعه رجل من قبيله جهينه اسمه الأخنس وكان كل منهما فتاكا وغادرا ، فوجدا رجل معه شراب وطعام ودعاهما لمشاركته فأكلا وشربا معه ثم ذهب الأخنس لبعض شانه. ورجع فاذا بالحصين قد قتل الرجل الذى دعاهما على الطعام وكان الحصين ينوى قتل الأخنس ففطن الاخنس الجهنى لمراده وبعد ساعه غافله الجهنى ووضع سيفه فى عنق الحصين وقتله وانصرف ،  فمر بقوم من قيس واذا بامراه تنشد الحصين الغطفانى فقال لها من انت قالت انا صخره زوجه الحصين الغطفانى فقال لها : انا قتلته فقالت له كذبت ما مثلك يقتل مثله فأنشد يقول : 

تساءل عن حصين كل ركب

وعند جهينه الخبر اليقين.

وصار شطر البيت مثلا عند العرب عندما يراد الجزم بشىء ما.

عن طارق الصاوى

اضف رد