الرئيسية » تعليم وجامعات » رسالة ماجستير لترشيد مياه ري الأراضى بجامعة الفيوم

رسالة ماجستير لترشيد مياه ري الأراضى بجامعة الفيوم

كتب : طارق الصاوى.

حصلت الباحثة إيمان جمال عبد الله ، على درجة الماجستير ” بإمتياز مع مرتبة الشرف من جامعة الفيوم ، وقدمت رسالة متميزة في علم الاراضي الزراعية تهدف لترشيد المياه المستخدمة في ري الأراضي الزراعية القديمة وكان موضوع الدراسة ” إستخدام نظم الري السطحي المطور والرى بالتنقيط لترشيد مياه الري بالأراضي القديمة بمصر ” 

وقد أشرف على الرسالة كل من أ. د طلبة صالح عبد العال ، أستاذ علوم الأراضى الزراعية بجامعة الفيوم مشرفا رئيسيا ، و أ. د عبد العاطى محمد إبراهيم ، أستاذ الأراضى الزراعية بجامعة الفيوم.، مشرفا. وكان ضمن لجنة التحكيم أيضا كل من أ. د عمر عبد العزيز الهادى ، أستاذ علوم الأراضى بقسم الأراضى وإستغلال المياه بالمركز القومي للبحوث الزراعية، و أ. د  إبراهيم محمد السمنودى ، أستاذ علوم الأراضي بجامعة الفيوم. 

وقررت لجنة التحكيم منح الباحثة إيمان جمال عبد الله درجة الماجستير بدرجة الإمتياز مع مرتبة الشرف. 

نبذة عن الدراسة :

في ظل الأزمة المائية التي تمر بها مصر الآن فانه يمكن ترشيد استخدام مياه الري في الأراضي القديمة والتي يستخدم فيها نظام الري السطحي بتطبيق نظم الري الحديثة مثل نظام السطحي المطور ونظام الري بالتنقيط حيث يؤدي استخدام هذه النظم الى توفير المياه المفقودة سواء بالبخر السطحي أو بالتسرب من قنوات الري والتحكم في إضافة مياه الري بالكم المطلوب وفى الوقت المطلوب لكل محصول ويؤدي أيضا الى زيادة الإنتاجية من المحاصيل المختلفة كذلك يؤدي الى تقليل الاستهلاك المائي والاحتياجات المائية للمحاصيل المختلفة ويقلل من انتشار الحشائش ويحد من استخدام المبيدات ويقلل من التلوث البيئي الذي يحدث خلال قنوات الري المكشوفة.
الاستخدام الأمثل لمياه الري يعتبر حجر الأساس في مجال التنمية الزراعية بسبب أن مصادر المياه المتاحة في مصر غير كافية للتوسع الزراعي الافقي في المستقبل، ويتضح من هذا أنه من الضروري الوصول الى تعظيم كفاءة مصادر الري في مصر من خلال الاستخدام الأمثل لهذه المصادر. امكانية تطبيق نظم الري الحديثة مثل الري السطحي المطور والري بالتنقيط واحلالهم محل الري السطحي العادي المستخدم في الأراضي القديمة في مصر سوف يؤدي الى انخفاض في كمية الماء المفقودة ويؤدي الى مزيد من التحكم في كمية وميعاد مياه الري المطلوبة وأيضا يؤدي الى انخفاض الاستهلاك المائي وزيادة في إنتاجية المحاصيل. الخدمة المائية الأرضية الجيدة مثل جدولة مياه الري وترشيدها واستخدام أسلوب تغطية التربة تعمل على التغلب على مشاكل سوء إدارة التربة والمياه.
و تهدف هذه الدراسة الى تقييم استخدام نظامي الري السطحي المطور والري بالتنقيط في ترشيد مياه الري تحت ظروف زراعة محصول الذرة الشامية وإمكانية احلالهم محل الري السطحي المستخدم في الأراضي الطينية القديمة في مصر.

الهدف من الدراسة👇
تهدف هذه الدراسة الى استبدال نظام الري السطحي المستخدم في الأراضي القديمة بنظامي الري السطحي المطور ونظام الري بالتنقيط لتحقيق الأهداف التالية:
زيادة إنتاجية المحاصيل في أراضي الوادي والدلتا في مصر عن طريق زيادة مساحة الأراضي المنزرعة بمقدار من 15-20٪ من خلال توفير مساحات قنوات الفرعية والحقلية والبتون.
توفير يصل الى 40-50٪ في مياه الري المستخدمة في ري المحاصيل المختلفة.
تقليل الاستهلاك المائي والاحتياجات المائية لكل المحاصيل المنزرعة.
زيادة كفاءة الري من 45-50٪ في حالة الري السطحي الى حوالي 90٪ في حالة الري بالتنقيط.
تقليل كمية ماء الري المفقودة بالبخر من سطح المياه أو بالتسرب في قنوات الري

عن طارق الصاوى

اضف رد