الرئيسية » مقالات » م. صلاح صابر _ يكتب : الصوم وليلة القدر عند قدماء المصريين ” كما كتب على الذين من قبلكم”

م. صلاح صابر _ يكتب : الصوم وليلة القدر عند قدماء المصريين ” كما كتب على الذين من قبلكم”

 يقول الحق سبحانه ” يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم . لعلكم تتقون ” 183 البقره. ومع تدبرنا لقوله تعالى ” الذين من قبلكم ” وتدارسنا لتاريخ من كانوا قبلنا نطرح سؤالا . 

هل كان المصريون القدما ء يصومون ؟ كما كانت الأمم السابقة وأهل الأديان السماوية التي سبقتنا يصومون . والإجابة نعم وفعلا وحتى كلمه الصوم هى الكلمه المصريه القديمه صاو اى امتنع والميم فمعناه من. اوعن. فتكون صارم او صوم والمعنى الاجمالى امتنع عن طعام اوشراب او كلام. اذن كلمه الصوم مصرية قديمة.

وكانوا يصومون شهر رمضان ثلاثون يوما ويذكر ابن حزم ان الصابئة يصومون شهر رمضان والصابئة هم اتباع سيدنا إدريس المصري وتم ذكرهم فى القران الكريم ثلاث مرات وجاء فى الحديث الشريف صيام رمضان كتبه الله على الامم قبلكم. وتوقيتات الصوم فى مصر القديمه من الفجر الى غروب الشمس. كما نصوم الان.

وأما عن ليله القدر. فقد كان عند الصابئة  المصريون الاصل عيد يسمى شى شلام. ربه. وهذه كلمات مصريه قديمه ومعناه عيد السلام الكبير. ونفسر كل كلمه على حده. شى بالمصرى القديم معناها القدر اى ما يناله كل انسان من رزق وعمر وفى القاموس معناها الحظ او القسمة او النصيب. و كلمه شلام مصريه بمعنى سلام وأخذها اليهود من مصر وقالو شالوم خليكو اى السلام عليكم ثم اخذها المسيح وقال اذا دخلتم بيتا القوسلاما على اهل هذا البيت واخيرا أصبحت تحية الإسلام هي ” السلام عليكم” .

ومعروف ان السين والشين حرفان تبادليان. اما كلمه ربه فمعناها الكبير نقول رب البيت وربه المنزل. اذن شى شلام ربه معناها عيد السلام الكبير الذى به ليله القدر وهذا العيد مدته يومان والليله التى بينهما هى ليله القدر هذا مارواه المؤرخ الدكتور. وسيم السيسى. .

عن طارق الصاوى

اضف رد