الرئيسية » عاجل » م. صلاح صابر . يكتب : حقيقة الفارق بين أعياد ميلاد الأقباط الشرقيين و الغربيين

م. صلاح صابر . يكتب : حقيقة الفارق بين أعياد ميلاد الأقباط الشرقيين و الغربيين

 

..               ..                 ..

عيد الميلاد فى 25 ديسمبر. وعيد.الميلاد فى 7 يناير.

هذا التباين والاختلاف فى تحديد يوم الميلاد بين كنيستنا المصريه. والكنيسه الغربيه. موضوع ليس بالسهل وقمت بسوءال. الاخوه المسيحيين كثيرا وكل منهم يجيب على ناحيه. معينه. ولنبدأ بالاعتراف بان تحديد التقويم الميلادى بدا من سنه 532 م على يد ديو نسيوس السكينى وبعد إقرار هذا التقويم ثبت انه اخطا. فى اربع سنوات. ولعدم التشتيت. استمر بهذا الخطا. نأتى للاسهل وهو 25 ديسمبر . وإحتفال الغربيين به كعيد للميلاد فبعد تنصر الإمبرطويه الرومانيه . بدا الإحتفال بعيد الميلاد وتحديد يوم 25 ديسمبر . لان هذا اليوم كان ن يوم عيد عظيم عند الرومان والقبائل الأوربيه. لأنه اليوم الذى يوافق انقلاب الشمس ويعرف باليوم الذى تولد فيه الشمس ونبسط. هذا الكلام بطيقة أخرى .

هذا اليوم هو اقصر نهار فى السنه. وتبدا فتره سطوع الشمس تزداد. من بعد هذا اليوم.

لذالك راى الغربيون أن يكون احتفالهم بمولد المسيح فى هذا اليوم . لأن التعاليم المسيحيه تقول ان السيد المسيح هو شمس البر والشفاء فى اجنحتها . وهكذا احتل عيد ميلاد المسيح عند الغربيين مكان عيد الشمس فى العهد الوثنى. اما الشرقيون من المسيحيين اى المصريين. فكان التقويم الفرعونى الذى يعتمد على النجم سيدت. والتقويم الفرعونى عدد ايامه 365 يوم. وست ساعات. ويوافق 29 من شهر كيهك وهو حاليا يوافق. سبعه يناير . بعد ان تم التصحيح بدا من سنه 1528م. بعد اضافه. 11 دقيقه و 14 ثانيه. هى فرق السنه القبطيه عن السنه الميلاديه. تم إضافه هذه الأيام بدا من 25 ديسمبر لتصل إلى سبعه يناير. وسيكون 29 كيهك فى سنه 2100. يوم ثمانيه يناير وهكذا.

وكل عام وأهلنا المسيحيون بخير وسعادة.. 

عن طارق الصاوى

اضف رد