الرئيسية » عاجل » م. صلاح صابر _ يكتب : لمحات من حياة البابا ” شنودة “

م. صلاح صابر _ يكتب : لمحات من حياة البابا ” شنودة “

قدم الباباشنودة شرحا لأنصاف الحقائق. يقول ليس فى أنصاف الحقائق اى إنصاف للحقائق. وكمثال لأنصاف الحقائق . كتب البابا فى بدايه رهبنته وبدايه تأمله يا تراب الارض يا جدى وجد الناس طرا. انت اصلى انت يااقدم من ادم عمرا. ومصيرى انت فى القبر اذا وسدت قبرا. وكان هذا راى البابا فى بدايه الرهبنه ولما تقدم فى حياه الرهبنه والتامل. كتب شعرا هو عكس شعره الأول 
ما انا طين ولكن انا فى الطين سكنت لست طينا انا روح من فم الله خرجت. وسأمضى راجعا لله احيا حيث كنت
ويقول البابا ان هاتين المجموعتين من الشعر. مثال لانصاف الحقائق فليس الانسان من طين وحده ولا من روح وحده لان الانسان جسد وروح. وكما قالت الشاعره شريفه فتحى. لست الملاك ولا الرجيم وانما. بعضى على ارض وبعضى فى السما.
وَيْل لنور فى السماء اذا ارتمى أرضا وطوبى للتراب اذا سما.

ومن لمحات الذكاء وسرعه البديهه عند البابا شنودة مواقف لا تحصی ومنها انه حضر اليه أحد الأساقفه ذات يوم وكان سكرتيرا له وهى درجه تعادل درجه الوزير فى المنصب المخصص له كسكرتير . لتوقيع بعض الاوراق. وبينما هو يوقع هذه الأوراق سقط القلم من يد البابا على الارض فانحنى الاسقف والتقط القلم ووضعه فى جيبه. فقال له البابا هات القلم. فرد الأسقف. سأحتفظ به يا سيدنا ذكرى من نيافتك. فرد عليه البابا شنودة قائلا علشان تكتب به اى حاجه وتقول بقلم البابا شنوده. وفى لمحه اخرى لسرعه البديهه. حضر اليه احد الرجال وقال له يا سيدنا انا عندى مشكله لان زوجتى من النوع النكدى وقبل ان يكمل الرجل يقاطعه البابا قائلا وهو فى نوع تانى وليضحك الرجل ولم يكمل ما يريد قوله وقد فطن أن الصبر والرضا هما سبيل خروجه من مشكلته إالتى لم يكمل شكواه منها. 

 
هذا هو البابا شنوده الأديب والصحفي والشاعر وحافظا لايات كثيره من القران يقول عندى مكتبه اسلاميه لا توجد عند اى شيخ اسلامى ..

عن طارق الصاوى

اضف رد