الرئيسية » تعليم وجامعات » الخشت بين ريادة العلم وصناعة الأدب

الخشت بين ريادة العلم وصناعة الأدب

بقلم : محمود عبد اللطيف

اننا حين نجد جامعتنا تحتضن بين أسوارها ملتقى مثل ملتقى القاهرة الدولى للمسرح الجامعى فنجد ان

جامعة القاهرة اصبحت بين تطوير العلم وبناء الذات لتدشن  الملتقى  الدولى للمسرح الجامعى ليجمع بين مفكرى ومبدعى الوطن العربى ليتخطى بذلك حدود الوطن العربى ايضا .

ويعتبر هذا الملتقى  هو الأول من نوعه والذى اتسم  بشكلا جديدا من الترابط بين صانعة العلم والعلماء وبين من انتجتهم الجامعه الأم من مفكرين وفنانين وأدباء لتجمع الأم على مسرحها بوتقة من عمالقة المسرح جامع الفنون ليعود المسرح لعصره الذهبى ويفتح الأبواب لطلاب جامعة القاهرة لريادة العمل المسرحى

ولم يكتفى الخشت بفتح ابواب الملتقى ليحتضن ابناء الوطن بل مد يديه الى ابعد مايتخيله الجميع ليبدأ أولى خطوات جمع الشمل العربى والدولى ليستقى الجميع من كأس الخير الذى يفيض من أسوار جامعة القاهرة .

ولا أنسى ابدا ان جامعة القاهرة فى الأونة الأخيرة أصبحت تسارع الوقت نحو ريادة الجامعات العربية محلقة بجناحيها لتسارع كبرى الجامعات الدولية لتضع أسس وضوابط جديدة وخطى ثابتة القوام متحركة نحو أهدافها  لا تنظر خلفها إلا لأخذ الدروس والعبر .

ولما كان الفن ركنا أصيلا من اركان الدولة الوطنية والدولة الحديثة وكان حجرا اساسيا فى صناعة الحضارات على مر التاريخ فمن هنا أمن الجميع انه لابد من فتح جميع الأفق اما الشباب ليشارك فى هذا العمل وكان حتما علينا دعم هذة الفكرة والحديث عنها .

واخيرا وليس بأخرا نبارك تلك الخطوات وندعمها ولو بتلك الكتابات القليلة التى لا نملك غيرها ونقول أخطو خطواتك  على بركة الله والله معك .

 

 

عن محمود عبد اللطيف

رئيس مجلس ادارة جريدة صوت الشعب المصرى

اضف رد