الرئيسية » المزيد » صوت الشعراء » قصيدة ” هنا غزة ” للشاعر الشاب ” عمر مهران “

قصيدة ” هنا غزة ” للشاعر الشاب ” عمر مهران “

هنا غزة

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

لطفلٍ

كان أولى أن يعلمَهُ أبوه الإختباءَ
من الرفاقِ بلعبةِ الغُمَّيضِ
قبلَ الإختباءِ من القنابلِ والأباتشي
ثُمّ لم تصبر عليه الطائراتُ لكي يعدَّ
لواحدٍ
اثنينِ

وانفجرت مخيلةٌ لأربعةٍ من الأطفالِ
لم تمسح براءةَ بسمةٍ فوق الوجوهِ ،
لمَن تخضّلَ بالدماءِ وبالدخانِ
ولم يزل يحشو الرصاصَ ببندقيتِهِ
ويتلو سورةَ الإخلاصِ ،
مَن خلعت رداءَ العُرسِ
وانهمكت تكفِّنُ حلمَها الزوجيَّ فيهِ ببسمةٍ
وبدمعتينِ ،

ومن على خطِّ الهجومِ محاصَرينَ
من العدوِّ أمامَهم
ومن الأخِ النذلِ الذي من خلفهم
سلَّ الخناجرَ للخيانةِ ،
من يحاربُ واقفاً لا ينحني لمرورِ طائرةٍ
ولا لقذيفةٍ ،
ولأرضِنا حيثُ الذين يحافظونَ على كرامةِ أمةٍ
منكوبةٍ

يتسحرونَ مدججينَ
ويفطرونَ مدججينَ
ويرفضونَ الإنبطاحَ أو القبولَ بسلطةِ المحتلِّ

والدولِ الكبيرةِ ،
غزةُ
الجرحُ الصغيرُ على خريطتِنا
الكبيرُة على هويتِنا
الكرامةُ
والمقاومةُ العزيزةُ
والإباءُ
وما تبقى من دماءِ في العروبةِ
أو ذرى الإسلامِ
صانعةُ الرجالِ
قرينةُ القسامِ
بنتُ الشامِ والصحراءِ
أغنيةُ الجهادِ
وغصةٌ في حلقِ إسرائيلَ

بنتٌ
في الصباحِ تودعُ العمَّ الشهيدَ
وفي المساءِ تزورُ والدَها المصابَ
وأمَّها في غرفةِ الإنعاشِ
قبلَ سقوطِ صاروخٍ على المشفى ،
دماءُ شهيدِها عزةْ

هنا غزةْ

○ عمر مهران ○

عن طارق الصاوى