الرئيسية » حوادث » جريمة شرف.. يذبح زوجته ويمثل بجثتها بعد خيانتها له

جريمة شرف.. يذبح زوجته ويمثل بجثتها بعد خيانتها له

كتب / شريف محمود

بدأت القصة قبل 12 عاماً عندما نزح الزوج من الصعيد الجوانى بعد أن اشتد عوده باحثاً عن لقمة عيشه بالقاهرة، وانتهت رحلة بحثه بالعمل فى محل بيع ملابس بمنطقة العتبة، ظل الشاب المغترب صاحب الـ33 عاماً يعمل ليلاً ونهاراً يحرم نفسه من متاع الدنيا ليدخر أمواله، حتى يتمكن من توفير تكاليف زواجه، وفكر فى إتمام نصف دينه بالبحث عن شريكة العمر، حتى قادته الصدفة للتعرف على «فاطمة»، نشأت بينهما قصة حب وتقدم لخطبتها وانتهت بزواجهما.

داخل شقة بسيطة بالمرج عاش الزوجان، كانت حياتهما مستقرة تغمرهما المحبة والمودة والرحمة، لا يستطيع أحدهما الاستغناء عن الآخر، يسعى الزوج جاهداً لتوفير احتياجات أسرته، ومن جانبها تقوم زوجته بأعمال المنزل، استمرت حياتهما على ذلك المنوال حتى اكتملت فرحتهما بعد أن رزقا بالأطفال ليكونوا مصدر سعادتهما.

ولأن دوام الحال من المحال،

بدأت المشاكل تطرق باب الزوجين من كل حدب وصوب بسبب تدخل شقيقة الزوجة فى شئونها ما تسبب فى نشوب مشاكل بينها وزوجها، وتزايدت الخلافات وانتقلت الضحية للعيش فى منزل والدها، تلقى الزوج مكالمة من شقيقتها تطالبه فيها بتطليقها، ولكنه رفض وأصر على إعادتها، وادعى أنه لا يستطيع الاستغناء عن أم عياله، وأن ما حدث من مشاكل لا يمكن أن يكون سبباً فى الطلاق.

وبعد تدخل حكم من أهلها وحكم من أهله، تم الصلح بينهما، وعادت «فاطمة» إلى منزل زوجها، وأشار «سعودى» فى اعترافاته أمام جهات التحقيق أنه لاحظ بمرور الوقت تغير أحوال وسلوك زوجته وتمردها على الحياة وعدم رضاها بدخله المادى لتتطاول عليه وتتعمد إهانته المستمرة، وتغير معاملتها له «مش هى دى الإنسانة اللى عرفتها وحبيتها» وهو ما اضطره فى البداية للصبر عليها كثيراً وتحمل مشاكلها التى أصرت على افتعالها معه لتتحول الحياة إلى جحيم لا يطاق.

اعتادت الزوجة الخروج كثيراً من المنزل بدون إذنه ووجود الكثير من الأموال معها بدون مبرر، وهو ما جعله يشك فى سلوكها ويراقب تصرفاته، وفى يوم

الواقعة عاد الزوج إلى المنزل قبل ميعاد عودتى بمحض الصدفة وجدت زوجتى تتحدث فى التليفون وتضحك بصوت عال ودون أن أشعرها بوجودى سمعتها دون أن تشعر واكتشفت أنها تتحدث مع عشيقها الذى دارت بينه وبينها حديث وتبادلا الكلمات الإباحية التى وقعت على مسامعى كالصاعقة جعلتنى أفقد توازنى.

قال الزوج: واجهتها بفضيحتها «أنتى بتخونينى» ونشبت بيننا مشادة كلامية ولم أستطع السيطرة على أعصابى وانهلت عليها بالضرب، ودون أن أدرى أحضرت السكين وهاجمتها بالطعنات بلا رحمة لتوسلاتها بعدما أغلقت الباب على الأطفال ولم أتركها سوى جثة ملطخة بالدماء، ولأخفى جريمتى قطعت رأسها ويديها حتى لا يتعرف أحد على هويتها ووضعت الجثة داخل كرتونة، ووضعت الرأس واليدين فى حقيبة جلدية، وألقيت بها فى مكان آخر مهجور وسط أكوام القمامة بالقرب من منطقة المرج حتى تبرد نارى.

وبعدها ادعى لأهل زوجته بثقة وثبات أن ابنتهم «فاطمة» تركت له البيت وطفشت، وقام أهل الزوجة بعد فشلهم فى العثور عليها بتحرير محضر بغيابها.

أنهى المتهم حكايته بأنه قام بعد ذلك ببيع عفش الزوجية وأخذ أطفاله، على أمل أنه أفلت من فعلته البشعة وعاد إلى بلدته بالصعيد، وبعد مرور الأيام، عثر أهالى المنطقة على جثة مجهولة مقطوعة الرأس واليدين داخل كرتونة، فأبلغوا القسم لمعرفة هوية الجثة، وتطابقت الأوصاف مع «فاطمة».

اتهمت أسرتها زوجها بقتلها بسبب شكه فيها وتوجهت قوة من مديرية أمن القاهرة وألقت القبض على الزوج وكانت أولى كلماته أننى كنت مستنى حضوركم، صرخ والدموع تدفقت من عينيه أنا قتلتها ومش ندمان، كل حزنى على أطفالى الذين فقدوا أمهم وأباهم، وكانت نهايته خلف القضبان ينتظر حكمه.

عن شريف محمود

اضف رد