الرئيسية » عاجل » “سيناء… أسيرة الإرهاب الأسود”
جهاد شريف

“سيناء… أسيرة الإرهاب الأسود”

بقلم/ جهاد شريف

لقد مرت مصر فى الآونة الأخيرة بالكثير من المحاولات الإرهابية التى قضت على الأبرياء وأبشعها حادث مسجد الروضة بشمال سيناء ، ان الارهاب مرض قد اصاب العالم أجمع وهدد آمن بلاده ولا يوجد اى دولة سواء كانت فقيرة او غنية او كبيرة او صغيرة إلا ولم تنل من كيد الإرهاب وذاقت من شرورهم وذهبت منها ضحايا نتيجة عنف الإرهاب ونتيجة ما يقومون به من عمليات إجرامية بشعة.

ومن المعروف ان الارهاب ليس له مكان محدد ولا زمان ولكن فى مصر يستهدف بشكل كبير ابناء سيناء والعريش فهو يستهدفهم سواء كانوا فى مساجد او كنائس او فى بيوتهم من مدنين او شرطة او جيش فهم عبارة عن فئة مستورة خلف قناع الاسلام ولكن ما يقومون به لا يرضى اى دين من الاديان فالارهاب لا دين له فهم اشخاص يكرهون الوطن ويرغبون فى تدميره وتدمير كل من يعيش فيه فاهدافهم الحقيقة تشويه صورة الاسلام والمسلمين وتدمير مصر وشبابها وركود اقتصادها وإنهاء السياحة بها .

من أبشع ما تعرضت له سيناء حادث مسجد الروضة فى منطقة بئر العبد بشمال سيناء ، ماذا فعلوا لينال منهم هؤلاء الخونة بهذه الطريقة البشعة ، من انتم ايتها الشبكة السرطانية التى تريد ان تنتشر وتدمر دولتنا وتيتم الاطفال وتجعل قرية كبيرة بلا رجال بعد ان ذهب جميع رجالها شهداء ساجدين لربهم ولكن هذا ما اضعف ما عندكم فمصر قوية ومليئة برجالها وابنائها الكرام ، فما انتم إلا آفة يملئها الجبن والخوف والضعف لتقتل اشخاص ابرياء وهم يؤدون فريضة الله ، لن تستطيعوا ان تهزوا امن بلدنا وتروعوا الفزع بها
فنحن أمة مترابطة ومتماسكة ويد واحدة وانتم امامنا اقل من حشرة سندهسكم بأحذائنا قريبا ايها الجبناء.

فإنه لابد من التصدى لهذه الآفة البشعة فهى عبارة عن شبكة سرطانية تجمعها روابط متعددة فى معظم انحاء العالم وأن النجاح فى استئصال خطر الإرهاب يقتضى مواجهة جميع التنظيمات الإرهابية بشكل شامل ومتزامن على جميع الجبهات ، فالإرهابى ليس فقط من يحمل السلاح ولكن ايضا من يدربه ويموله ويسلحه ويوفر له الغطاء السياسى والإيدولوجى لذلك يجب ضرورة مواجهة جميع أبعاد ظاهرة الإرهاب فيما يتصل بالتمويل والتسليح والدعم السياسى وايضا مواجهة الدول التى توفر الملذات الآمنة للتنظيمات الإرهابية لتدريب المقاتلين.

فهذه الشجرة ذات الثمار السيئة التى تعرف بشجرة الإرهاب سيتم إقتلاعها من جذورها مهما طال بها الأمد ولن نسمح لها بان تمد جذورها فى الوطن وان تدمر حياة الابرياء .

عن Gehad Sherif

اضف رد